يومية

مايو 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 << < > >>
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

إعلان

المتصلون الآن؟

عضو: 0
زائر: 1

rss رخصة النشر (Syndication)

صندوق الحفظ

الببر القزويني

الببر القزويني أو الببر الفارسي كان أقصى جمهرات الببر السيبيري انتشارا نحو الغرب، فقد كان ينتشر في إيران، العراق، أفغانستان، تركيا، منغوليا، كازاخستان، القوقاز، طاجكستان، تركستان وأوزبكستان[1] إلى أن إنقرض في أواخر الخمسينات من القرن العشرين كما يظهر، إلا أن هناك البعض من المشاهدات العينية التي تفيد بأن هذا الحيوان لا يزال يعيش في بعض المناطق النائية.[2]. ومن الأسماء الأخرى لهذه الحيوانات "النمر المتنقل" الذي كان يعرفها به شعوب القزاق بسبب عاداتها في تتبع قطعان طرئدها المهاجرة.
http://im20.gulfup.com/2011-12-15/1323946459603.jpg

أظهرت دراسات سابقة أجريت على بقايا ببور قزوينيّة، أن هذه السلالة (كما كانت تعتبر حينئذ) ذات تاريخ مشترك مع السلالة السيبيريّة (الببر السيبيري) أي أنها وبتعبير أخر تشاركها النسب، حيث يظهر أن الببور القزوينية إستوطنت آسيا الوسطى منذ حوالي 10,000 سنة ومن ثم أخذت بالتحرك شرقا إلى آسيا الشمالية حيث تطوّرت إلى السلالة السيبيرية.[3]. ولكن أظهرت الأبحاث الوراثيّة في عام 2009 أن هذه الحيوانات لا يمكن أن تعتبر سلالة مستقلة، بل هي مجرد جمهرة من الببور السيبيرية، وبالتالي فلم يعد هناك من سلالة قزوينية بل أصبحت هذه الحيوانات تُجمع مع الببر السيبيري على أنها سلالة واحدة تحمل الاسم العلمي Panthera tigris altaica، بعد أن كانت الجمهرة القزوينية تحمل الاسم Panthera Tigris Virgata.[4]
http://im20.gulfup.com/2011-12-15/1323946459645.jpg

كانت الببور القزوينيّة إحدى أصناف الوحوش التي كان ا لرومان يٌحضرونها إلى المدرج الروماني لمقاتلة المجالدين وأصناف أخرى من الحيوانات، كما وكانت هي أكثر السلالات المعروفة لدى الحضارات القديمة في الشرق، ولعلّ هذا كان سببا أخر ساهم في تراجع أعدادها منذ قديم الزمان - أي وجودها في مناطق مرغوبة للاستيطان البشري - إلى أن انقرضت مؤخرا.

يقول البعض من العلماء أنه لم يُبذل أي مجهود يُذكر للحفاظ على هذه الحيوانات، ولكن لعلّ أن محاولات للإكثار في الأسر تمّت على نحو ضيّق بما أن هناك صورتين على الأقل لببر قزويني في حديقة حيوانات برلين، وبالإضافة لذلك فقد كان الأمير الأفغاني "أيّوب خان" يمتلك جرو ببر قزويني، والذي حصل عليه كهديّة من أمير الغجر الفارسي غيسار مسعود حفيد ناصر الدين شاه، ويُمكن رؤية هذا الجرو في صورة أخذت في منزل الأمير أيّوب خان في طهران. وبعد أن توّج الأمير ملكا على أفغانستان لم تقم الدولة أو أي من الجمعيات بمحاولة للحفاظ على هذه الببور، وبالتالي أخذت أعدادها بالتناقص شيئا فشيئا إلى أن لم يعد هناك أي منها في الأسر،[1] ومن ثمّ لعبت عدّة عوامل دورها في اختفاء الجمهرة منها أن موطنها كان قد أصبح متجزأ بشكل كبير، كما كان يُستغل بشكل مكثّف من قبل البشر للزراعة والتحطيب، بالإضافة إلى اختفاء الطرائد الكبيرة التي كانت هذه الحيوانات تعتمد عليها في غذائها.

يقول البعض من العلماء أنه لم يُبذل أي مجهود يُذكر للحفاظ على هذه الحيوانات، ولكن لعلّ أن محاولات للإكثار في الأسر تمّت على نحو ضيّق بما أن هناك صورتين على الأقل لببر قزويني في حديقة حيوانات برلين، وبالإضافة لذلك فقد كان الأمير الأفغاني "أيّوب خان" يمتلك جرو ببر قزويني، والذي حصل عليه كهديّة من أمير الغجر الفارسي غيسار مسعود حفيد ناصر الدين شاه، ويُمكن رؤية هذا الجرو في صورة أخذت في منزل الأمير أيّوب خان في طهران. وبعد أن توّج الأمير ملكا على أفغانستان لم تقم الدولة أو أي من الجمعيات بمحاولة للحفاظ على هذه الببور، وبالتالي أخذت أعدادها بالتناقص شيئا فشيئا إلى أن لم يعد هناك أي منها في الأسر،[1] ومن ثمّ لعبت عدّة عوامل دورها في اختفاء الجمهرة منها أن موطنها كان قد أصبح متجزأ بشكل كبير، كما كان يُستغل بشكل مكثّف من قبل البشر للزراعة والتحطيب، بالإضافة إلى اختفاء الطرائد الكبيرة التي كانت هذه الحيوانات تعتمد عليها في غذائها.


http://im20.gulfup.com/2011-12-15/1323946459976.jpg


بدأت جمهرة الببور القزوينية تظهر تراجعا منذ منتصف القرن التاسع عشر عندما قتلت بضعة ببور في موقع يبعد 180 كيلومترا عن منطقة أتبسار في كازاخستان وقرب بارنول في روسيا،[5] ومنذ ذلك الحين أخذت الببور القزوينية تتناقص شيئا فشيئا في العديد من الدول، فقتل أخر ببر قزويني في العراق قرب الموصل في عام 1887[6] وتبعه عام 1899 الببر القزويني الأخير في الصين قرب مصب نهر لوب نور في إقليم إكسينجينغ.[7] وبحلول العشرينات من القرن العشرين كان الببر القزويني قد إختفي كليا من منطقة مصب نهر تاريم في الصين، وفي عام 1922 قتل أخر ببر في القوقاز قرب تبليسي في جورجيا بعد أن إصطاد إحدى المواشي المستأنسة، ويعود أخر تقرير عن مشاهدة عينيّة للببر القزويني قرب بحيرة بالكاش في الصين إلى العام 1948.[8]

http://im20.gulfup.com/2011-12-15/1323946460128.png
قامت الحكومة الروسية خلال أوائل القرن العشرين وعند قيامها بمشروع لاستصلاح الأراضي ببذل مجهود كبير للقضاء على الببور القزوينية حيث إعتبرت أن وجودها يعتبر معرقلا لتنفيذ المشروع وبالتالي أصدرت أوامرها للجيش الروسي بقتل جميع الببور التي تقطن المنطقة المحيطة ببحر قزوين، وقد نفذ هذا الأمر بنجاح. وما أن إكتملت إبادة الببور حتى انتقل المزارعين إلى المنطقة وقاموا بإزالة الغابات وزرع المحاصيل الزراعية بدلا منها مثل الأرز والقطن، وقد أدى هذا الاستصلاح بالإضافة إلى عمليات التحطيب والصيد إلى تراجع الببور القزوينية من الأراضي المنخفضة الخصبة إلى غابات الهضاب ومن ثم إلى الأراضي السبخة وبعض أحواض الأنهار الكبيرة وإلى الجبال أخيرا إلى أن أعتبرت منقرضة بشكل مؤكد تقريبا. وكانت منطقة تيغروفايا بالكا هي الموقع الأخير في الإتحاد السوفياتي السابق التي تواجد فيها الببر القزويني وقد استمرت التقارير حول المشاهدات العينية لهذا الحيوان في تلك المنطقة بالورود حتى منتصف الخمسينات إلا أن مصداقيتها مشكوك بأمرها.

و تفيد بعض التقارير أن أخر ببر قزويني في إيران قتل في شمال البلاد أو في منتزه غولستان القومي خلال عام 1959 وكان هذا يعتبر أخر الببور القزوينية الأصيلة من المنطقة، إلا أن بعض التقارير الأخرى تفيد أن أخر الببور القزوينية قتل في الصين قرب حوض نهر ماناس في جبال تيان تشان خلال الستينات من القرن العشرين.[8] وقد وردت إفادة عن إحدى المشاهدات العينية الغير مؤكدة من منطقة نوكوس حيث الفروع السفلى لنهر آمو داريا قرب بحر آرال في عام 1968، ووردت تقارير أخرى عن اختفاء هذه الحيوانات كليا من منطقة الحدود التركمانية الأوزبكستانية الأفغانية خلال أوائل السبعينات كما زُعم أنه تم توثيق عملية صيد لإحدى هذه الببور في تركيا في عام 1970، حتى أن أحد التقارير تفيد أن أخر ببر قزويني قتل في شمالي أفغانستان في عام 1997.

يعتبر القول بأن الببر القزويني إنقرض خلال أواخر الخمسينات من القرن العشرين هو القول الأقرب إلى الصحة إلا أنه ليس هناك من أدلة لتدعمه، ويبدو بأن هذا الإدعاء أعتبر صحيحا بعدما قال به المؤلف ه. زيي في كتابه "المرشد لثدييات إيران". إلا أن مؤلفا أخر هو إ. فيروز يظهر في كتابه "دليل لحيوانات إيران، 1999" أن الببر القزويني إنقرض في فترة سابقة عن تلك التي قال بها المؤلف الأول حيث يقول بأن أخر تلك الحيوانات قتل في محافظة مازاندران الشرقية في شمالي إيران خلال عام 1947 قرب إحدى القرى. وخلاصة الأمر أنه يمكن القول بأن تاريخ انقراض هذه الببور غير مؤكد ولا يعرفه أحد على وجه الدقة.
http://im20.gulfup.com/2011-12-15/13239464604310.jpg

10.38:13 . 15 ديسمبر 2011
Hamed · شوهد 1162 مرة · وضع تعليق
الفئات: الفئة الأولى

رابطة دائمة توجه نحو المقالة بأكملها

http://hamedalwahshi.ahlablog.com/Aaa-aIaaE-b1/CaEEN-CaOaiai-b1-p5.htm

التعاليق

هذه المقالة لا تتوفر على تعليق لحد الآن...


وضع تعليق

مرتبة التعاليق الجديدة: تم نشره





سيتم اظهار رابطك (Url)


المرجوا أن تُدخل الرمز الموجود في الصور


نص التعليق

خيارات
   (حفظ الإسم, البريد الإلكتروني و الرابط في الكوكيز.)